اقبلي عذري إذا تأسفت، واغفري لي إذا أخطأت، حتى أتعلم فضيلة التسامح.

لا تقولي: إنكِ لا تخطئين؛ لأنني إذا صدقتكِ وأخطأتِ، فقدتُّ الثقة بكِ؛ لأني سأُصدم وأكتشف حقيقتكِ.

لا تنسي أنّ الحب أفعال، وليس أقوالًا، وكلما حسن فعلكِ زاد حبي لكِ وللناس.

علميني احترام الناس، وخاصة الجيران والكبار.

علميني متى أقول: من فضلك، إذا أردت شيئاً من إنسان، أو لو سمحت؟ وإن قدم لي أحد شيئاً أحبه أقول له: شكراً لك، جزاك الله خيراً.

علميني أن أعترف بخطئي مع الآخرين، وأقول: آسف لقد أخطأت.

علميني آداب الطعام حتى يثني عليّ الضيوف، ويقولون: يا لها من أم عظيمة أحسنت الأدب.

أرجوكِ يا أمي لا تفسديني بالدلال وإعطائي كل ما أطلب من لعب أو طعام أو مال.

كوني حازمة معي، فالحزم مفيد، والتردد رديء، فإن قلتِ: لا، فاجعليها لا، وإن قلتِ: نعم، فاجعليها نعم، حتى أشعر بالأمان والثقة.

أرجوكِ يا أمي لا ترهقي أعصابي بالإهمال، أو تتركيني أصرخ وأتألم فوق الاحتمال.

لا تتركيني أصنع أشياء رديئة، وأعتاد عليها، فالمرء هو نتاج عاداته.

لا تهينني أمام الغرباء والأقرباء إن أخطأت، فالنصيحة في السر أفضل.

لا تكثري في لومي وسبي، فأنا حينئذ سأصمّ أذني.

لا تجعليني أشعر أن أخطائي لا تغتفر؛ لأنّ ذلك يضيق عليّ وسع الحياة.

حاوريني إذا استفسرت، وأجيبيني إذا سألت، حتى نتصادق يوماً ولا أبحث عن بديل.

أعطيني الأمان، أعطيني الحنان، أكن لك خير الأنام.

المصدر: موقع صيد الفوائد.